مصر تحتل المرتبة الثالثة عالميًّا في تجارة الأعضاء البشرية بعهد السيسي

- ‎فيأخبار

كتب: جميل نظمي

وسط الانفلات الأمني الجنائي الذي تشهده مصر في ظل الانقلاب العسكري، تعالت جرائم العصابات المنظمة في الخطف والقتل وتجارة الأعضاء، لانشغال الأمن بملاحقة طفلة ترفع شعار رابعة، أو طالب يحمل مسطرة مرسوم عليها شعار إسلامي.

ووصلت حالات الاختفاء والخطف من قبل مافيا تجارة الأعضاء البشرية أرقاما خيالية، وشهد مركز شرطة أبوحماد بالشرقية، على سبيل المثال، وجود 88 بلاغا باختفاء أطفال وفتيات، دون تحرك من قبل السلطات الأمنية المنشغلة بملاحقة المتظاهرين في الشوارع.

وسادت حالات الذعر المجتمع المصري إثر اكتشاف أطفال مقتولين ومنزوعة جميع أحشائهم، في الفترة الأخيرة.

تقرير "كوفس"
كشف تقرير منظمة التحالف الدولى لمكافة تجارة الأعضاء (كوفس) مؤخرا، عن أن مصر تحتل المركز الثالث عالميًّا  فى تجارة وزراعة الأعضاء البشرية غير الشرعية!

وأشار إلى أن مصر أصبحت المركز الرئيسى فى منطقة الشرق الأوسط لتجارة أعضاء اللاجئين الأفارقة؛ التى أصبحت أكثر ربحًا وأمنًا، من تجارة المخدرات! حسب الدراسة التى أطلقت لمصر لقب (برازيل شرق الأوسط)؛ لأن البرازيل تحتل المركز الأول فى أمريكا اللاتينية.

الزراعة غير الشرعية
وأفاد التقرير بأن عدد عمليات زراعة الأعضاء غير الشرعية التى يتم فى مصر يقترب من (خمسة آلآف) عملية سنويًّا!

وأهم الأعضاء البشرية التى تتم عليها العمليات هى الكلى؛ التى تعد الأكثر مبيعًا فى مصر؛ حيث يصل سعر الكلية الواحد (25)ألف دولار أي (150) ألف جنيه، وكذلك البنكرياس الذي يصل سعره إلى (15) ألف جنيه، بينما يتراوح سعر فص الرئة (25 إلى 40) ألف جنيه؛ والكبد يتراوح بين ثمنه بين (15 إلى 50)ألف جنيه مصري؛ وأحيانا أعضاء الأفارقة يكون مقابل السلاح!! أما عظام القدم ففى كثير من الأحيان تعطى مجانًا كما يسمونه "زيادة كوم"!!!.