«أبو زيد» يترفع عن الرد على مفتى العسكر بشأن فضيحة سلطنة عمان

- ‎فيأخبار

الحرية والعدالة

أكد الدكتور وصفى عاشور أبو زيد، عضو الاتحاد العالمى لعلماء المسلمين والمتخصص فى فقه المقاصد بعدد من الجامعات العربية والإسلامية، أنه يترفع عن الرد على مفتى العسكر بشأن فضيحته فى ندوة فقهية أقيمت مؤخرا بسلطنة عمان.
وقال أبو زيد على صفحته الخاصة بموقع التواصل الاجتماعى فيس بوك:«هذا هو رد مفتي العسكر على ما حكيته، ولكم أن تحكموا على رده، وهو منتشر على المواقع».
ثم عرض أبو زيد ما ذكرته بعض المواقع نقلا عن مفتى العسكر على جمعة تحت عنوان «علي جمعة يفتح النار على أبو زيد ويتهمه بتشويه العلماء».
ونقل أبو زيد عن جمعه زعمه بأنه "تلميذ القرضاوى" الذى يكمل مسيرة أستاذه في تشويه العلماء. وذلك بعد أن نقل موقع «الحرية والعدالة» ما حكاه عن المهانة التى تعرض لها مفتى العسكر والوفد المرافق له والعزلة التى تعرض لها من العلماء من شتى البلاد الإسلامية فى الندوة الفقهية التى أقميت من 6/9 أبريل الجارى جراء فتاويه المضللة التى لا تستند إلى دين أو شرع بقدر ما تصدر عن هوى مصبوغ بالكراهية فى نفس قائلها.
وزعم جمعة فى صفحته على «فيس بوك» أنه «لم يكن عنده وقت لحضور المؤتمر الدولي لتطوير العلوم الفقهية، الذي نظمته وزارة الأوقاف والشئون الدينية بسلطنة عمان، ولكن السلطان قابوس هاتفه وأصر على حضوره إلى المؤتمر وأرسل له طائرة خاصة تقله حتى يستطيع العودة إلى مصر مرة أخرى في نفس اليوم من أجل برنامج والله أعلم الذي يقدمه على قناة cbc two».
وكان الدكتور وصفى عاشور أبو زيد قد حكا الاستقبال الفاتر الذى تلقاه مفتى العسكر والوفد المرافق وانصرافهم مباشرة بعد الجلسة الأولى وخوفهم من مواجهة جمهور العلماء الذين رفضوا استقبال وفد شيوخ العسكر أو مصافحته بل إن أحد زملاء الشيخ شوقى علام لامه بشدة جراء مواقفه المخزية بحق الأبرياء فى مصر واستسلامه الذليل لسلطة الانقلاب الدموية.