شاهد| بعهد السيسي.. اختفاء جثث الأطفال بمستشفيات الانقلاب

- ‎فيأخبار

 أسرة تتهم مدير مستشفى الدمرداش ببيع جثة طفلتهم بالقطعه
 
كتب- حسن الإسكندراني:
 
واصل الانقلاب العسكري، فضائحه، حيث اتهمت أسرة طفلة إدارة مستشفي الدمرداش العام، بسرقة جثة نجلتهم المتوفاة عمرها شهرين بعد قيام عامل المشرحة بتسليمهم أخرى بدلاً منها كانت تقوم بعملية انسداد في الأمعاء وتوفيت بتلوث في الدم بسبب الإهمال كانت تجلس في إحدى الحضانات بالمستشفى.
 
وقالت "أ.ح" والدة الطفلة المتوفية فى حوارها مع الإعلامي وائل الإبراشي، السبت، على قناة "دريم" إنها اختفت داخل مشرحة مستشفى الدمرداش، وأن عامل المشرحة سلم أسرتها طفلة بدلاً من ابنتها، قائلة: "أنا عايزة بنتي خدو بنتي .. ملقتهاش لا عايشة ولا ميتة، وواصلت: هما مارحمناش في حاجه: أنا بعت عفش بيتي علشان أعالجها في مستشفى حكومة وما اخدتش حاجه فى الأخر".
 
وعلق الإبراشى،إن المستشفى تغسل يدها من الأمر، وإن المنظومة جميعها فاسدة ويجب أن تحاسب من خلال النائب العام المصري والذي يجب أن يعطي حقه لأسرة الطفلة المختفية من المشرحة.
 
ووجه والد الطفلة، اتهامه لمدير مستشفى الدمرداش أنه اختطف جثة ابنته لبيع أعضائها حته حته، بحسب قوله، مطالباً بالتحقيق مع المتسببين في الفضيحة واختفاء طفلته داخل مشرحة المستشفى.
 
وكان الدكتور أيمن صالح مدير عام مستشفيات جامعة عين شمس، قد أغلق الهاتف في وجه الإبراشي على الهواء، بعد اتهامه بالإستهانة في الكارثة ومعاملة الأمر بشئ من التسيب وإخلاء سبيل عامل المشرحة سلم أسرتها طفلة بدلاً منها.
 
تعود القضية إلى مطلع الإسبوع الماضي، حيث روت أسماء حسني، والدة الطفلة التي تم تبديلها بمستشفى الدمرداش، أن المستشفى اتصلت بها صباح يوم الثلاثاء الماضي، وأخبروها أن قلب الطفلة توقف، ليل الإثنين الماضي ولكنه عاد للنبض مرة أخرى، وأنه وقف مرة آخرى في الصباح، والأطباء يحاولون إنعاشه مرة آخرى، ولكنه لم يستجب.
 
وأضافت "حسني"، فى تصريحات صحفية السبت، أنهم طلبوا منها إنهاء الأوراق الرسمية لاستخراج الطفلة المتوفية من المستشفى، ونصحوها بعدم إخبار الموظف أنها متوفية حتى تنهي الإجراءات بسرعة، مشيرة إلى أن الموظف رفض إنهاء الإجراءات، وطلب منها الذهاب لروكسي لأخذ إخطار يسمح للمستشفى أخذ المصاريف.
 
وتابعت أنها لم تجد طفلتها، التي عمرها أقل من شهرين، عند الاستلام ووجدت طفلة أخرى عمرها عام، بالإضافة إلى أنها كانت محروقة في يدها ورجلها، موضحة أنها رفضت استلام الجثة وحررت محضرًا بالواقعة، ولكن النيابة أفرجت عن عامل المشرحة، الذي قام بتبديل الطفلتين بحجة أنه جاهل و"اتلخبط"
 
ولم تكن حادث الطفلة ذات الشهرين  هى الأولى، حيث سبقها اتهام أسر للمستشفى الدولى بالمنصورة بسرق عين نجلها عبد القوى الديسطى وجهازه التناسلى. من قرية منشأة البدوي التابعة لمركز طلخا بمحافظة الدقهلية، عقب قيام أطباء بالمستشفى الدولى بالمنصورة بتشويه جثمان شاب، أثناء تشريحه بالمستشفى -على حسب اتهامات والده .
 
كما اتهمت أسرة مواطن سكندري إدارة مستشفى النزهة بقتل والدهم بسبب فيروس قاتل أثناء وجوده بغرفة العناية المركزة في مستشفى بالإسكندرية .فضلاً عن إختفاء طفل في السادسة من مستشفى طلبة سبورتنج شرق الإسكندرية العام الماضي كان يقوم بإجراء عملية اللوزتين.