دشن ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاج #أكل_الغلابة بالتزامن مع "اليوم العالمي للقضاء على الفقر" الذي  يصادف 17 أكتوبر من كل عام في ظل أوضاع مُزرية يتعرض لها المصريون.

وقدر البنك الدولي نسبة الفقر في مصر في ظل سلطة الانقلاب بحوالي 60% من 100 مليون مصري بينما قدرها المركزي للتعبئة العامة والإحصاء في مصر  بنحو 31 % زعمت حكومة الانقلاب أنها انخفضت بنحو 4.% خلال 2019-2020 رغم ارتفاع معدل الضخم خلال العام الفائت بنحو 8% عن سابقه وفي شهر واحد بنحو 1.6% أغسطس- سبتمبر 2021.


ومن أبرز التعليقات التي تكررت على عدة حسابات بينها "تيم المرابطون" و"تيم المجاهدون" و"مدحت سالم": "في اليوم العالمي للقضاء على الفقر.. يستمر العسكر في توسيع الفجوة الطبقية بين أبناء الشعب المصري".
وقال حساب شاعر الثورة @sharelswra "الناس عايزة اللي يكلمها عن همومها وخاصة #أكل_الغلابة لأنهم معدوش لاقيين وبلحة بيتكلم عن الستاير #مش_قلنالكم دا مدمن هري فاضي".
وأضاف الشيخ صلاح @sala_elden "السيسي باع مصر كلها أرضا وشعبا ومكانة وهيبة عشان يقعد على الكرسي.. أشرف مروان باع مصر أرضا وشعبا عشان كان زعلان من عبد الناصر.. أحمد موسى وعمرو أديب ولميس وبكري وأمثالهم من رجال دين باعو مصر وشعبها عشان مصلحتهم.. هما يعيشو والشعب يموت".

وكتبت ندى عبدالعليم @__N_____d "يكفينا قهرا أن نكون أكثر دولة هُدم فيها مساجد.. يلا… أحسن ما نبقى زي سوريا والعراق ".
وعلى سبيل الحلول النبوية للفقر، طرح شبلنقة ابن طربوشة خلق التصدق عبر @Rrreewwqqtt وكتب "قال النبيﷺ«اتقوا النار ولو بشق تمرة فمن لم يجد فبكلمة طيبة» متفق عليه .. إذا لم تجد شق تمرة فإنك تتقي النار ولو بكلمة طيبة..فهذا من طرق الخير وبيان كثرتها ويسرها، فالحمد لله أن شق التمرة تنجي من النار، وأن الكلمة الطيبة تنجي من النار".

Facebook Comments