Women prisoners look out a barred window of Al-Qanater prison in Cairo October 6, 2007. Egypt's Interior Ministry invited representatives from the Egyptian Organization for Human Rights to visit the prison, after complaints of human rights violation were made by inmates in the prison. REUTERS/Nasser Nuri (EGYPT) - RTR1UNPQ

 رصدت حركة نساء ضد الانقلاب في حصادها عن الأسبوع المنقضي خلال الفترة من 19 إلى 25 نوفمبر تجديد حبس 10 من المعتقلات على خلفية اتهامات ومزاعم في قضايا ذات طابع سياسي بينهن 3 كانت قيد الإخفاء القسري .

 حيث رصدت الحركة ظهور ياسمين عبد القادر محمد ونجوى السيد محمد السيد وناهد الحنفي مختار إبراهيم أمام نيابة الانقلاب العليا في القاهرة بعد فترة من الإخفاء القسري، وقررت حبسهن 15 يوما على ذمة التحقيقات باتهامات ومزاعم ذات طابع سياسي.

 وأشارت الحركة، في حصادها، إلى صدور حكم بالسجن المؤبد للسيدة رحاب نبيل محمد مجاهد، والسجن 5 سنوات للطفل تامر خالد عبد العزيز محمد، الشهير بـ "تامر بوظة"، بالإضافة لوضعهما تحت المراقبة الشرطية 5 سنوات، وإدراجهما على قوائم الإرهاب، وذلك على خلفية اتهامهما في القضيّة رقم 95 لسنة 2022 حصر أمن الدولة العليا، والمقيدة برقم 159 لسنة 2022 جنايات أمن الدولة العليا، والمعروفة إعلاميا بقضية "تعذيب قسم السلام".

 وجددت "نساء ضد الانقلاب" المطالبة بالحرية لجميع معتقلات الرأي من النساء والبنات والأطفال ورفع الظلم الواقع عليهن واحترام معايير حقوق الإنسان بالتزامن مع اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة.

 ومن ضمن المعتقلات الطبيبة سارة عبدالله، المعتقلة منذ 7سنوات والمحكوم عليها بالسجن المؤبد ، والمترجمة مروة عرفة المعتقلة منذ عامين ونصف، والسيدة حسيبة محسوب، شقيقة الوزير السابق محمد محسوب، والمعتقلة منذ ثلاث سنوات ويجدد حبسها تلقائيا بدون تهمة!

إضافة إلى دولت السيد يحيى المعتقلة منذ 3 سنوات والتي تعاني الموت البطيء داخل السجن نتيجة الإهمال الطبي المتعمد، ونجلاء مختار التي حرموا أطفالها الثمانية من رعايتها منذ اعتقالها قبل 4 سنوات والحكم عليها بالسجن المؤبد في قضية هزلية ذات طابع سياسي، وإسراء خالد الطالبة بكلية الهندسة، والتي اعتقلت منذ 7سنوات وحكم عليها بالسجن المشدد 18عاما، وآية كمال الدين، من بنات 7 الصبح، التي اعتقلت للمرة الثالثة منذ أكثر من عام ، وتعاني داخل محبسها من الإهمال الطبي ، حيث إنها مريضة بالربو. 

 

حكاية التوأمان "بلال وعبد الرحمن"

 إلى ذلك نددت منظمة "بلادي جزيرة الإنسانية" بالانتهاكات التي يتعرض لها التوأمان، عبدالرحمن محمد عبدالظاهر وبلال محمد عبد الظاهر طالبان، 16 عاما، منذ اعتقالهما يوم 3 يناير 2020 حيث تم إدراجهما على خلفية ما يسمى بقضية "الجوكر" بعدة اتهامات ومزاعم  أشهرها، الاشتراك في تجمهر، وارتكاب جرائم الاعتداء على الأشخاص، والشروع في القتل.

 وقالت إنهما "تعرضا لعدة انتهاكات أبرزها،  الإخفاء القسري مدة 53 يوما والضرب المبرح والسب أثناء القبض عليهما ، فضلا عن الاحتجاز غير القانوني داخل مقرات الأمن الوطني والتحقيق معهما وهما معصوبي العينين بمقر الأمن الوطني بالسويس.

 كما تعرضا لتزوير محضر الضبط من قبل محرره، فقد زعمت سلطات الانقلاب أنه تم القبض عليهما بتاريخ 23 فبراير 2020 من منزلهما، لكن الحقيقة أنّه قد تم القبض عليهما من منزلهما فجر يوم 3 يناير 2020.

 وأشارت المنظمة إلى ماساة أمهما التى حرمها نظام السيسي المنقلب من ابنيها التوأم وقالت  "نظام لم يرحمهما وأودعهما السجن رغم حداثة سنيهما ولم يراع أما تعذب كل لحظة في ظل غياب فلذات كبدها".

 https://egyptprisonatlas.org/ar/donation/abd-el-rahaman-mohamed-abd-el-zaher/

Facebook Comments