بعد خسارة المحافظين للأغلبية.. ضغوط على رئيسة وزراء بريطانيا للاستقالة

- ‎فيعربي ودولي

كتب رانيا قناوي:

تواجه رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، ضغوطاً للاستقالة، غداة الانتخابات التشريعية التي خسر فيها حزبها "المحافظين" الغالبية المطلقة في البرلمان، اليوم الجمعة، في نتيجة مدوية تلقي بالغموض على البلاد قبيل بدء مفاوضات بريكست.

وتشكل النتيجة فشلاً شخصياً لماي التي دعت إلى الانتخابات المبكرة أملاً بتعزيز غالبيتها في البرلمان وإطلاق يدها في مفاوضات بريكست.

وكشفت النتائج شبه النهائية أن المحافظين في الطليعة لكنهم خسروا نحو 12 مقعداً بينما فازت المعارضة العمالية بنحو ثلاثين مقعداً، وهذا معناه أن المحافظين لم يعد بإمكانهم الاحتفاظ بالغالبية المطلقة.

وكانت ماي تتمتع بغالبية من 17 مقعداً في البرلمان المنتهية ولايته وتأمل الحصول على تفويض أكبر حتى تخوض مفاوضات بريكست "متشدد" مع الاتحاد الأوروبي اعتباراً من 19 يونيو، بعد عام على الاستفتاء الذي قضى بخروج البلاد من التكتل.

لكن حزب العمال بزعامة جيريمي كوربن الذي قاد حملة وصفت بأنها ناجحة أحبط خطط ماي. وسارع كوربن الذي انتخب بغالبية كبرى في دائرته آيلنغتون (شمال لندن) إلى مطالبة ماي بالاستقالة.

وقال كوربن متوجهاً إلى ناخبيه في وقت مبكر الجمعة: "لقد خسرت (ماي) مقاعد (عائدة إلى) المحافظين، وخسرت الدعم والثقة. هذا كاف من أجل أن ترحل وتفسح المجال لحكومة تُمثّل حقاً" البريطانيين.

وبات على المحافظين تشكيل تحالف حكومي مع حزب آخر كالوحدويين الأيرلنديين أو الاكتفاء بتشكيل حكومة أقلية، وفي الحالتين فإن المفاوضات ستستمر أسابيع عدة ما قد يوجه ضربة قاسية إلى الجدول الزمني لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.