رشقات واشتباكات في اليوم الـ 56.. استبسال فصائل المقاومة في صد العطش الصهيوني لدماء أهالي غزة

- ‎فيأخبار

 

من جديد أثببت المقاومة الفلسطينية في غزة قدرتها على مواصلة استهداف تل أبيب برشقات صاروخية ومجمع أشكول الاستيطاني، في اليوم 56 من عدوان الصهاينة على غزة، ومع الساعات الأولى من مساء الجمعة، وصلف الاحتلال الصهيوني في إنهاء الهدنة المرتبطة بصفقة التبادل التي استمرت أسبوعها، تجددت الاشتباكات العنيفة والالتحامات بين المقاومة الفلسطينية الباسلة وجيش الاحتلال في شمال قطاع غزة استدعت إطلاق الاحتلال قنابل ضوئية في أجواء الشمال.

 

ومنذ انتهاء الهدنة صباح اليوم الجمعة شنت المقاومة الفلسطينية هجمات على آليات وتجمعات لجنود الاحتلال في غزة.

 

الاشتباكات العنيفة بين المقاومة والاحتلال لم تتوقف عند الشمال بل امتدت بحسب بيانات عسكرية في حيين بمدينة غزة.

 

وقالت سرايا القدس: إن “مقاتليها يخوضون اشتباكات ضارية مع جنود الاحتلال الإسرائيلي في محيط مستشفى الرنتيسي بحي النصر في مدينة غزة”.

 

هذا مع استمرار القصف المدفعي شمال ووسط غزة في البريج والنصيرات ودير البلح ومكتب مدير مستشفى العودة شمال غزة.

وعلى مدار الجمعة، استهدفت كتائب القسام قوة صهيونية راجلة متمركزة داخل مبنى في بيت حانون شمالي قطاع غزة بأربع قذائف مضادة للأفراد والتحصينات.

أفادت مصادر فلسطينية بأن اشتباكات عنيفة تدور بين المقاومة الفلسطينية وجيش الاحتلال الإسرائيلي في حيي النصر والشيخ رضوان بمدينة غزة.

رشقات صاروخية

وقصف مقاتلو القسام حشودا لجيش الاحتلال الصهيوني شمال وجنوب مدينة غزة بعشرات قذائف الهاون من العيار الثقيل.

وسمع في تل أبيب دوي انفجارات عنيفة، وأكدت كتائب القسام أنها قصفت مدينة أسدود برشقة صاروخية ردا على استهداف المدنيين في غزة.

 

وأطلقت المقاومة دفعات صاروخية متتالية باتجاه أسدود ومناطق واسعة إلى الشرق منها للمرة الثانية خلال دقائق، في وقت تحدث فيه الجيش الإسرائيلي عن إطلاق نحو 50 صاروخا على منطقة غلاف غزة وسديروت وعسقلان منذ انهيار الهدنة.

 

وقصفت كتائب القسام قاعدة عسكرية ومستوطنتيْن حيث أعلنت إذاعة الجيش إصابة 5 جنود نتيجة سقوط قذيفة هاون، كما اعترف الجيش الصيهوني أيضا بإصابة 9 من عناصره.

 

وكانت سرايا القدس أعلنت قبل ذلك أنها قصفت مستوطنات نيريم وناحل عوز وعلوميم برشقات صاروخية مركزة.

 

وذكرت سرايا القدس أنها قصفت موقع كيسوفيم في غلاف غزة برشقة صاروخية مكثفة.

وفي وقت سابق اليوم، وبعد استئناف العدوان الإسرائيلي على غزة، قالت حركة الجهاد الإسلامي إن “المقاومة لن نستسلم وستقاتل مهما بلغت التضحيات”.

قالت مصادر فلسطينية: إن “المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة أطلقت دفعات صاروخية على المدن والبلدات الصهيونية”.